منتديات البرمجة اللغوية العصبية منتديات البرمجة اللغوية العصبية

أهلا وسهلا بك إلى منتديات البرمجة اللغوية العصبية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


اضافة رد
  #1  
قديم 05-30-2020, 06:45 PM
عبد الله التركي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2020
المشاركات: 27
Arrow مواقع الادراك

السلام عليكم ورحمة الله

إخواني .. أخواتي
يحصل أننا نعاني من فتور أو تشاجر عندما تلتقي بشخص معين يهمنا ، أي شخص ، ونتساءل ، كيف لنا أن نحسن علاقتنا معه ..

يحصل في حياة الأغلبية مننا ( إلا من يحسن مراعاة الآخرين و التحكم في نفسه ) أن يمر بموقف لا يرضاه و يندم عليه بعد إنتهائه ، لأنه تصرف بطريقة غير لائقه مع شخص يهمه .
أو أنه تصرف بطريقة جعلت الآخر يقسو عليه أو يظلمه و بالتالي يكون تصرف بطريقة غير لائقة مع نفسه .

والمشكله أن الموقف يتكرر مع نفس الشخص اكثر من مره أو مع أكثر من شخص ، هل أنت منهم ؟

لو كنت كذلك ، إليك هذا الحل ، أو لنقل الآلية التي درسها و طبقها علماء ودارسوا الإن إل بي ( البرمجة اللغوية العصبية )

وهذه الآلية تسمى ( المواقع الثلاث ) ..The Three Positions

أريدك أخي أو أختي أن تستذكر معي أحد هذه المواقف التي مريت بها مع هذا الشخص ( صاحبك)
أستذكره بوضوح ، متى كان الوقت ( صباح ، مساء ) ، أين كان الموقف ( المكان أو الغرفه التي حصل فيها الموقف ) ، التفاصيل المحيطه بك في هذا المكان ، لون الجدار ، لون الأرضيه ، لون الأثاث ، نوع الأصوات المحيطه بك ، مستوى الإضاءه ، كل ذلك أريد أن تستذكره لي بوضوح قبل أن نبدأ في هذا التمرين ...

و الآن ...
أنت في تلك الغرفه بكل تفاصيها ، في نفس الزمان ، وأمامك صاحبك، أنظر جيدا ، هل هو واقف أم جالس ؟ وماهي المسافه التي تفصلك عنه ؟

والآن ..بدأ الموقف .. اريدك أن تشغله في عقلك كمقطع الفيديو ... أريدك أن تراه كما كان ذلك اليوم بالضبط , أنظر كيف هي جلسة أو وقفة صاحبك ، كيف هي حركاته ، تعبيرات وجهه ، نبرة صوته ، إختياره للإلفاظ و الكلمات ، أنتبه لكل ذلك و أنظر إليه بوضوح ، أستمع وشاهد حوارك معه كما كان , وعش نفس المشاعر التي كنت تعيشها وقتهاو أجعل هذا المقطع يمشي في مخليتك من أوله و حتى آخره .
وعندما تنتهى أكمل القراءه للمرحله الثانيه .


أشعر بك الآن وقد أعترتك نفس المشاعر الغير مريحه التي كنت تشعرها في ذاك الموقف ، جميل العقل الآن يعمل ..

ذاك كان الموقع الأول .. وهو الموقع الأصلي لك في ذلك الموقف ..

الآن نبدأ في عرض الموقف من الموقع الثاني
أريد منك أن تعيد هذا المقطع من جديد من بدايته ، وإبدأ بعرضه بنفس التفاصيل و الواقع الذي كان عليه ولكن هذه المره أريدك أن تكون من موقع صاحبك و تنظر إلى نفسك أنت !!

هل هذا صعب ؟ لا .. جرب و ستجد أنك تستطيع ، ولو صعب عليك الأمر فعلا .. إذن لتكن شخصا أو عدسة كاميرا تجلس خلف صاحبك الذي يقابلك ، ولتنظر إلى نفسك الجالسه أمامه ولكن بعيني صاحبك وشعور صاحبك.. تجرد من إنفعالاتك و شخصيتك ، و أنظر لنفسك بإنفصال عنها وتجرد منها ، و كأن من تراه من هذه الزاوية شخص آخر ليس أنت ..

الآن يبدأ الموقف ، أنظر لهذا المقابل ( نفسك) أنظر إلى حركاته ، وقفته أو جلسته ، إلى تعبيرات وجهه ، إستمع إلى نبرة صوته ، إنتبه إلى إختياره للإلفاظ ، هل كانت قاسيه ؟ هل كانت فظه ؟ قد تكون مثيره للغضب مثلا ، قد تكون نبرة صوته و نظرته تشعل العصبيه في النفس ، قد يكون باردا و متجاهلا من أمامه ،وقد يكون على العكس ضعيفا أمامك ، موحيا لك بالمواقفه و التسليم ، أنظر إليه و أرصد كل ذلك بدقه ،كيف تشعر الآن تجاه نفسك ؟ ، عش الأحاسيس نفسهاالتي يشعر بها صاحبك تجاهك و أستمع و شاهد الموقف من أوله و حتى آخره من هذه الزوايه و بهذه الطريقة ..
وعندما تنتهي أعد إكمال القراءه ..

مرحبا ..
أشعر بك الآن و قد تغيرت نظرتك قليلا أو كثيرا عما كانت قبل قليل اليس كذلك ؟
أراك متعجبا من إكتشافك لأمور لم تكتشفها من قبل ، أمور لا ترضى عنها كانت كفيله بجعل صاحبك يتفانى في الإختلاف معك !! فبدأت تلتمس له شيء من العذر ... أو أنك إكتشفت المؤشرات التي جعلت منه يقسو عليك إن كنت مظلوما .. فبدأت تعرف أي الحركات و الكلمات التي أعطته القوة و الاستمرار في ذلك .
جميل ، جميل جدا ، هكذا يكون جزء من هدف هذه الألية قد تحقق ..
و الآن نكمل ما تبقى و الذي لا يقل أهمية ..

كان ذلك الموقع الثاني ، والآن سنعيد الموقف من الموقع الثالث ..
الآن .. أنت تشاهد الموقف و كأنك تراه مصورا على فيلم ، ترى نفسك ، وترى أيضا الشخص المقابل ( صاحبك) ، في ذلك الموقف ، بكل تفاصيله التي رصدناها سوية ، أنت الآن حكم حيادي ، أو قاضي جيء بهذا المقطع على فلم ليراه و يحكم فيه ..
الآن انت في موقع المراقب الحكم، شخص ثالث منفصل عن الشخصين الأولين ..

وتبدأ في عرض المشهد من جديد ، من أوله ،و ارصد ما ترى و تسمع و تشعر بدقه.. لاحظ الآن كل من الشخصين نفسك و صاحبك، لاحظ جلستهما أو وقفتهما ، لاحظ حركاتهما ، لاحظ نبرة صوت كل منهما ، إختيار كل منهما للإلفاظ ، نظرات و تعبيرات وجه كل منهما ...كيف هو شعورك الآن من موقع المراقب عش احساس وشعور من يراقب هذا المشهد، أرصد هذا كله من بداية الموقف نفسه إلى آخره .
وعندما تنتهي أكمل القراءه ..

الآن .. أراك كمراقب ..تريد أن تقول الكثير لمن هي نفسك التي مرت بهذ الموقف .. أشعر بك تعدد بعض الإرشادات و النصائح الفعاله التي تصلح الموقف في المره القادمة .. وبما أنك لا تملك التغيير إلا في نفسك الآن أريدك أن تجمع كل هذه الإرشادات و النصائح كهاله من نور ، كباقة من ورد تشع قوة و تأثيرا و تهديها إلى صورة نفسك أمامك .. أريدك الآن أن تكون نفسك و تستلم هذه الهدية بكل إمتنان و تعتنقها إعتناقا .. و الآن أنت إستلمت الهدية و أعتنقتها و شعرت بها تتغلل بداخلك ، عد الآن وأنظر لنفسك في الموقف كيف تتصرف بعد هذا التغير ، أنظر لنفسك كيف تتكلم الآن ، وبماذا تتكلم ، وكيف تغيرت نبرة صوتك و تعبيراتك ، وكيف تغير شعورك تغير جذري عن السابق ، وكيف تغيرت بناء على ذلك ردات فعل صاحبك ، وكيف أصبح الموقف مختلفا بسبب هذا التغيير الجديد.

الآن .. إنتهى التمرين
أريدك أن تفكر متى و أين ستقوم بتطبيق هذه الطريقة الجديدة مع صاحبك ..ماهي المواقف المشابهة التي ستحتاج فيها أن تكون بمثل هذه الشخصية الجديدة .. فكر في ذلك بتأمل ، فتحديده مهم جدا بالنسبة لنجاح الألية .


ماشاء الله .. أديت التمرين بنجاح .. أتفاءل برحمة الله تعالى ثم بقوة هذا التمرين أنك ستحقق الكثير من التغير في طريقتك في المره القادمة عندما تقابل هذا الشخص ، سيكون تغيرا إيجابيا كبيرا ولا شك بإذن الله ..

أريدك أن تثق بالله ثم إذا كنت أديت هذا التمرين بنجاح أنك ستحقق نتائج إيجابية مذهله ، ( هذا لو كنت وفقت في شرحه لك ، وأرجو الله أني كذلك ) .. ثم ثق بأنك لو تغيرت التغير المناسب بأن صاحبك ذاك سيتغير بعدها هو الآخر

أخي..أختي
هذه الآليه ساعدتك لتكون أكثرا تقييما للموقف
وحققت الكثير من التوازن بين وجهة نظرك ووجهات نظر الآخرين ، أنت الآن وصلت لموضوعية أكبر و دقة أكبر في تقييم سلوكك ..

أرجو من الله العلي القدير أن أكون وفقت في شرح هذه الآليه الفعاله لكم ، كما أرجوه تعالى أن يحقق الألفه و الراحه بينكم وبين كل من يهمكم وبين كل المسلمين إنه على كل شيء قدير ، عليه التوكل كله وماهذا إلا من فعل الأسباب .

وبالتوفيق إن شاء الله .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الآن, الموقف, التي, صاحبك, هذا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع