منتديات البرمجة اللغوية العصبية منتديات البرمجة اللغوية العصبية

أهلا وسهلا بك إلى منتديات البرمجة اللغوية العصبية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


اضافة رد
  #1  
قديم 01-07-2020, 01:48 PM
عبد الله التركي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2020
المشاركات: 27
Post مواقع الادراك في البرمجة اللغوية العصبية

خواص مواقع الإدراك:


خواص مواقع الإدراك:


• في الذات (اللاوعي فقط): لأنها تمثل المشاعر الداخلية فقط كالطفل يفعل ما يريد, الذات تحب وتكره فلا تعرف صوابا وخطأ, فهي لا وعي فقط فهو يشعر بنفسه لكنه لا يرى ولا يسمع نفسه.
• في الآخر(وعي ولا وعي): يشعر عن الذات يرى ويسمع الذات لأني عندما انتقل إلى الآخر آري نفسي أتخيلها فأنا اعرف مواقف الناس تجاهي الخ...
• في المراقب(وعي فقط): لا يشعر بالذات ولا في الآخر بل يراهما ويسمعهما (وعي فقط ) عاقل جدا ليس عندي وعي ولا مشاعر. موقع المراقب كثيرا من يفض النزاع الدائر بين موقعي الذات والآخر.


استخدام مواقع الإدراك في جمع المعلومات:-

هذه مرتبطة بالمستويات المنطقية, أفكار الناس تختلف لأنها تنظر للناس من مواقع إدراك زمانية مختلفة أو مواقع إدراك مكانية مختلفة أو مواقع إدراك منطقية مختلفة.
الذات قد تقتصر مع النفس وقد تشمل الزوجة والأبناء وقد تشمل الأسرة والقبيلة.
والأطفال دائما في موقع الذات اللاوعي ولذلك تعلمهم عن طريق الصواب والخطأ.
فكرة كتابة المنهج في التعامل مع قصص السلف .
الانتقال للذات : ماذا أريد ما رغباتي ؟
الانتقال للآخر: ما رأيك في عادل كيف شكله ، كيف سلوكه ، هل أنت مقتنع به ، ما شعورك تجاهه ؟؟؟؟، كيف مواقفه ؟
الانتقال للمراقب: رؤية الطرفين هو الضابط إذا استطعت أن أرى الطرفين أراقبهما دون تحيز فهذا موقع المراقب.

3- مواقع الإدراك المنطقية

وهو التحرك من الإجمال إلى التفصيل أو العكس.
تحل المشاكل غالبا من مستويات منطقية أعلى.

اختلاف البرامج العقلية باختلاف مواقع الادراك

لدينا قاعدة في البرمجة العصبية اللغوية تقول : إنك حيث تضع وعيك تشتغل برامجك
إذا كان الإنسان في أي موقع من المواقع الثلاثة ) الذات و الآخر والمراقب ( فإن برامجه تشتغل بما يناسب ذلك الموقع ، و لذلك يعتبر اختلاف هذه البرامج من موقع إلى موقع أمر طبيعي
في تمرين ) توازن مواقع الإدراك ( نساعد الشخص على التنقل بين هذه المواقع والنظر للقضية من المواقع المختلفة ، و نرى أن رأيه في كل موقع يكون مختلفا عن رأيه في الموقع الأول ، وهذا يدل على أنه يرى الأمر رؤية مختلفة ، فقد يكون حذرا خائفا في موقع الذات ( ابتعاد ) ، فإذا كان في موقع الآخر لام نفسه على التردد والخوف ، ورأى الإقدام و المبادرة ( اقتراب ( ، وقد يصر في موقع الذات على رأيه ويبحث عن حظ نفسه و رغباته الخاصة ( مرجعية داخلية وعائد داخلي ) ، وفي موقع الآخر ربما قدر رأي الآخرين ولام نفسه على أنانيته ورأى ضرورة مراعاة مصالح الآخرين ( مرجعية خارجية وعائد خارجي ) ، وقد يركز على دقائق الأمور ويضخمها في موقع الذات ( تفصيل ) ، وقد يرى نفسه مبالغا ومهولا في موقع الآخر ( إجمال ) ، وهكذا تختلف برامج الإنسان العقلية التي تحكم نظرته باختلاف الموقع الذي يضع فيه وعيه و إدراكه ، ولو كانت برامج الإنسان العقلية واحدة في المواقع الثلاثة لما تغيرت نظرته للقضية الواحدة
خلاصة هذا أن أي إنسان يمتلك المرونه في التنقل بين هذه المواقع فإن برامجه العقلية ستتغير بتغير المواقع التي يضع وعيه فيها وينظر للأمور من زاويتها
تكون هذه الظاهرة واضحة جلية إذا كان الشخص مغرقا في موقع الذات ، أو كان مغرقا في موقع الآخر ، عند ذلك يتضح التباين الشديد بين برامجه العقلية ، ويزداد الأمر تعقيدا إذا عرفنا أنه قد يختلف البرنامج الواحد عنده باختلاف السياقات
المغرق في موقع الذات تفصيلي جدا في مشاعره هو , إجمالي في مشاعر الآخرين ، لأنه لا يشعر بمشاعر الآخرين تفصيلا كما يشعر بذاته , وفي المقابل هو إجمالي جدا في نقد ذاته لأنه لا يرى أخطاءه ، وهو تفصيلي جدا في نقد الآخرين لأن حواسه ليست موجهة إلى ذاته بل موجهة إليهم
عكس ذلك تماما المغرق في موقع الآخر ، فهو تفصيلي جدا في ما يخص مشاعر الآخرين , إجمالي في مشاعره هو ، وتفصيلي في نقد ذاته إلى حد جلد الذات ، إجمالي في نقد الآخرين يلتمس لهم الحجج والمعاذير دائما
في نظري أن مرد هذا الاختلاف إلى برنامج ( العائد ) الذي يحكم كل موقع من هذين الموقعين ، فالمغرق في موقع الذات عائده داخلي وهو تفصيلي في كل ما يمثل عائدا داخليا ، إجمالي في كل ما عداه ، والمغرق في موقع الآخر عائده خارجي ، وهو تفصيلي في كل ما يمثل عائدا خارجيا ، إجمالي في كل ما عداه
كم أن هذا له صلة وثيقة بطبيعة التعميم و الحذف التي تحكم مرشحات الإدراك لدى الإنسان ، و معلوم أن كل تعميم باعتبار هو حذف باعتبار آخر ، فمن عمم الذات فقد حذف الآخر ومن عمم الآخر فقد حذف الذات ، ومن عمم العائد الداخلي فقد حذف العائد الخارجي و من عمم العائد الخارجي فقد حذف العائد الداخلي ، و من هنا نرى الإنسان يفصل فيما عمم ويجمل فيما حذف
برامجك العقلية قد تختلف باختلاف أدوارك في الحياة ، فقد يغلب عليك كزوج برامج غير التي تغلب عليك كأب أو ولد ، كذلك قد يغلب عليكى كزوجة برامج غير التى تغلب عليكى كأم أو بنت
قد تختلف برامجك العقلية باختلاف أجزاء نفسك تجاه قضية واحدة ، ليس هذا فحسب بل قد يجتمع عند شخص واحد برنامجان عقليان نقيضان تجاه قضية واحدة ومن هنا ينشأ الصراع النفسي تجاه الأمر الواحد .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع