منتديات البرمجة اللغوية العصبية منتديات البرمجة اللغوية العصبية

أهلا وسهلا بك إلى منتديات البرمجة اللغوية العصبية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


اضافة رد
  #1  
قديم 04-11-2016, 09:56 AM
مجلة سمارت قولز
عضو إيجابي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 435
افتراضي يوركا ... يوركا ... والكوتشنج

العاب بنات

يوركا ... يوركا ... والكوتشنج

لعله من المشهور لدى الكثيرون منا كيف أستطاع أرخميدس التوصل إلى قانون الطفو بعد جهد وتفكير دام لأيام ، حين أمره أحد ملوك اليونان حينذاك بأن يكشف له حقيقة التاج الذهبي المقدم له ، هل هو من الذهب الخالص أم أنه مغشوش ؟ وبالفعل استطاع أرخميدس التوصل لما هو مجهول بالنسبة له وللعالم في حينها وأنطلق في شوارع اليونان منادياً يوركا يوركا ( وجدتها وجدتها) ، ولك أن تتخيل الأثر الذي استفاده العالم من هذا الاكتشاف لا على الصعيد الشخصي لأرخميدس فحسب بل العالم أجمع ، فما هذه القصة إلا نموذجاً لقدرات مدفونه تم تحريرها بطلب الملك ولولا ذلك لظلت حبيسة لا يدري عنها اصحابها، فكم من قدرات عظيمة لم تكتشف وطاقات كامنة لم تستغل ومواهب مدفونة لم يعرفها اصحابها فظلوا على هامش الحياة ولم يقدموا لأنفسهم شيئاً فضلاً عن أن يقدموا لمجتمعهم وأمتهم شيئاً، انهم ينتظرون من يوجههم ومن يخطط لهم ومن ينفق عليهم ، فهل يا ترى إن وجد هولاء من يساعدهم على اكتشاف ذواتهم وتحرير طاقاتهم ويمكنهم من الاستفادة من قدراتهم، هل يفرطون في ذلك ؟ لا أظن أن يتفوه بذلك عاقل ،


إن من احدى هذه السبل الناجحة والتي اثبتت جدواها بما لا يدع مجالاً للشك (( الكوتشنج )) وهو عبارة عن تشارك بين الكوتش والمستفيد في عملية إبداعية مثيرة لتفكير المستفيد من أجل إلهامه ورفع طاقاته الكامنة ، الاتحاد الدولي للكوتشنج (( ICF )) . فجلسات الكوتشنج الإحترافية تكون تحاورية إبداعية تتمركز حول الحل و تهدف إلى تمكين المشارك من الوصول لهدفه بأكثر الطرق فعّالية وتوفيراً لوقت ولجهد المشارك ، وهنا تبرز أهمية أداة من أدواته وهي نافذة جوهاري ( Johari) - التي وضعها كل من جوزيف لوفت وهاري إنجهام في الولايات المتحدة الأمريكية - وهي أداة تُعنى بالإدراك النفسي والوعي الذاتي من خلال مساعدة الفرد على تكوين فهم أفضل للذّات ولعملية التواصل مع الاخرين ، وكيفية بناء علاقات إيجابية معهم ،وقُسمت هذه النافذة إلى أربعة أقسام ، القسم الأول ما اصطلح عليه باسم المنطقة العامة أو المفتوحة ( PUBLIC) وهي منطقة يعرفها الفرد عن نفسه ويعرفها عنه الآخرون ، والمنطقة الخاصة أو القناع ( PRIVATE ) وهي ما يعرفها الفرد عن نفسه ولا يعرفها عنه الآخرون ، والمنطقة العمياء و ( BLIND ) هي ما يعرفها عنه الآخرون ولا يعرفها هو عن نفسه ، والمنطقة المجهولة ( UNKNON ) وهي ما لا يعرفها الفرد عن نفسه ولا يعرفها عنه الآخرين ، فمن خلال التطبيق الصحيح لهذه الأداة نسعى إلى تكبير وتسليط الضوء على أهم منطقة وهي المنطقة المجهولة ( UNKNOWN ) التي قد تغير مجرى حياتك بل وقد يُغير اكتشافك لها العالم كما وجدنا في قصة أرخميدس من خلال تركيزه على الحل و كيف أستطاع اكتشاف قانون الطفو الذي لا زلنا إلى يومنا هذا نستخدمه بل وله تطبيقات متعددة ، فلك أن تتخيل شعور الامتنان والسعادة والرضا عن الذّات التي ستكون عليها نتيجة معرفتك ووصولك لهدفك وغايتك ، حتماً ستشكر نفسك على ذلك ، فكم هو جميل ورائع أن تكون واعياً لذاتك مقدراً لأمكاناتها الصحيحة .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع