منتديات البرمجة اللغوية العصبية منتديات البرمجة اللغوية العصبية

أهلا وسهلا بك إلى منتديات البرمجة اللغوية العصبية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


اضافة رد
  #1  
قديم 12-26-2014, 12:03 PM
منال الأحمدي
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 604
افتراضي الخوف الكبير ..

لم يكن الموت رغم هوله ولا المرض رغم آلامه ولا الفقر رغم متاعبه ..

لم تكن تلك الثلاث الشدائد القاسيات المروعات على رأس ما يخاف منه بني البشر!

ففي استبيان أجري على أكثر من 100 شخص في إحدى الولايات الأمريكية ..

عن أكثر ما يخيفهم ويثير الهلع في نفوسهم، ,,

وقد كان متوقعاً أن يأتي الموت والمرض والفقر في المقدمة ..

ولكن النتيجة التي أذهلت الجميع ..

أن الحديث أمام الناس تبوأ قمة المخاوف كأعظم ما يخاف الناس منه!

وعندما سئل أحد الذين أجري عليهم الاستفتاء عن سبب وضعه الموت رابعاً..

والحديث أمام الناس أولاً قال: -

إنني إذا تحدثت أمام الناس فإنني أموت ألف مرة ..

فأنا أتجرع غصصه في كل لحظات حديثي! أما الموت فمتاعبه لحظية ..

وينتهي بعدها كل شيء!.

نعم إن موضوع الحديث أمام الآخرين من أكثر المشكلات حضوراً..

وهي مشكلة لم توفر عالماً ولا جاهلاً كبيراً ولا صغيراً ولا كبيراً ..

وهنا أزف بشرى إمكانية التغلب على هذا التحدي ..

فكم من شخص لم يخطر له على بال أن يتحدث أمام عدد يسير ..

ورأيناه الآن قد تصدر المنابر وتقدم الجموع خطيباً ومتحدثاً طليق اللسان..

تجري البلاغة بين شفتيه لا يهتز له جنان ولا يرتج عليه منفذ،..

فقط بعد أن قام بما قام به من سبقه من المتحدثين البارعين ..

وطبق وصفاتهم المعينة على كسر الحواجز ونسف العوائق..

وإليك أيها العزيز تلك بعض القواعد المهمة والقوانين المفيدة ..

التي ستجعل منك بإذن الله متحدثاً متميزاً: -

1- تذكر أنك لست وحدك من يخشى الحديث أمام الناس ولست بدعاً من الآخرين،

وقديماً أكد تلك الحقيقة الخليفة عبدالملك بن مروان عندما استطار الشيب في رأسه ..

وهو لم يبلغ الأربعين!

فبيّن أن صعوده المنابر هو من أشعل البياض في رأسه!

والكثير من الخطباء المتمرسين لم يفقدوا مشاعر الخوف من الحديث كلية ..

فهو شعور يزورهم قبل البدء وقد يستمر أثناء البدايات..

لكنه يزول بالكلية بعد الاسترسال في الحديث…

وتلك هي الفاتورة التي يدفعها هؤلاء العظماء لأنهم فرس سبق لا فرس جر…

2- مما اتفق عليه علماء النفس أن السلوك ينطلق من معتقد ..

وبداية التغيير يبدأ من تغيير معتقداتك ..

والبداية هي أن تثق بنفسك وبعدها سيطرأ تغير على سلوكك، ..

ومن الحيل الظريفة التي ينصح بها المدرب المبدع ياسر الحزيمي: -

أن تبدأ بثقة متخيلاً أن كل واحد من الحضور مدين لك بمبلغ من المال!

وكان روزفلت يمارس حيلة عجيبة حيث يقول:-

كنت أتخيل من أمامي وقد ارتدوا جوارب مشققة أو ثيابا متسخة!

3- من الخطوات الفعالة استخدام تقنية (استنزاف الخوف)..

وهي تعني تفتيت الخوف والتصدي له وجها لوجه ..

عن طريق الخيال كأن تتحدث متخيلاً أنك أمام جمع ..

وعندها ستكون نجحت في استنزاف قدر من الخوف بالممارسة الخيالية..

4- استخدم إستراتيجية (خطوة الطفل) وهي البدء بخطوات صغيرة نحو التغيير..

ابدأ بالحديث مع الصغار ومع أهلك والمقربين..

تواصل معهم بصرياً (إذا تكلمت فانظر إليهم بنظرة هادئة تشع ثقةً وثباتاً) ..

استرسل بالحديث معهم ولتكن لك هذه بمثابة الخطوة الأولى ..

ولا شك أنها ستعطيك قوة وجرعات من الثقة…

5- تذكر أن من أهم حقوقك هو (أن تخطئ) ..

وهل هناك من البشر من لا يخطئ؟

يقول أحد المفكرين: إذا أردت أن تنجح فعليك بمضاعفة معدلات الفشل!

لذا جرب ثم جرب ثم جرب ولا تقنط ولا تيأس..

وعندها ستتغير أحوالك فماذا يعني لو نسيت شاهداً أو رفعت منصوباً ..

أو ذهلت عن فكرة؟! لا شيء تأكد! ..

6- خذ الأمر ببساطة، ولا تجعل من فكرة الحديث في أي موضوع قضية (أكون أو لا أكون)..

فأحياناً يجعل الصمتُ من الإنسان أعظم متحدث!

واعلم أن الحديث ليس مطلوباً لذاته والصمت في أحيانٍ كثيرة حكمةٌ وتعقلٌ..

7- توكل على الله واستعد جيداً وعليك بالتحضير المسبق ..

واعلم أن رسم (خريطة ذهنية) مناسبة لمحاور الحديث سيسهل عليك الأمر، ..

وتبقى الخطوة الأولى هي الأهم ومتى ما خطوتها فذلك يعني أنك وصلت!

8- عليك بالمران ثم المران ثم المران..

وستكتشف مثل آلاف الأشخاص قبلك..

أنه يمكن تحويل الحديث أمام الآخرين إلى متعة بدلاً من كونها محنة ..

بمجرد تكوينك لحصيلة من التجارب الخطابية الناجحة،..

يقول أحد الخطباء: وددت أن أجلد سبعة سياط على ألا أقف،..

ثم وددت أن أجلد سبعين سوطاً على ألا أتوقف!!

وأخيراً أقدم ولا تخف وتشجع ولا تهاب فما فاز باللذة إلا الجسور ..

وستعرف حينها كم أنت متميز …

ومضة قلم

* الخوف من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل..


بقلم د.خالد المنيف

المصدر مجلة سمارت قولز ..

http://sg.nlpnote.com/?p=2006
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مبروك الجذب الكبير بدر الشريف منتدى قانون الجذب . 12 02-24-2011 07:48 PM
كيف اتعامل مع ابنى الكبير الصبر جميل منتدى تربية الأبناء 5 12-09-2010 11:58 AM
كتاب رائع جدآ "بالانجليزية" ساعد الكثير لتخلص من نوبات الخوف "طريقة عملية" وليد1982 مكتبة الكتاب 2 11-01-2009 12:29 PM
الخطا الكبير الى مها هاشم المتخيل ولكن منتدى الطاقة . 1 10-02-2005 11:39 AM