عرض مشاركة واحدة
 
قديم 01-18-2018, 12:27 AM
رانيه شوقى
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

رابعا : أعراض التأخر الدراسي :
يمكن تلخيص أهم أعراض التأخر الدراسي فيما يلي:
• نقص الذكاء ( أقل من المتوسط ) أو الضعف العقلي .
• الأعراض العقلية ( تشتت الانتباه ، ونقص القدرة على التركيز ، وضعف الذاكرة وضعف التفكير الاستنتاجي ، وهروب الأفكار، واضطراب الفهم ) .
• التحصيل ( بصفة عامة دون المتوسط ، وفي مواد خاصة ضعيف ) .
• الأعراض العضوية ( الإجهاد ، والتوتر ، والكسل ، والحركات العصبية واللازمات ) .
• الأعراض الانفعالية ( العاطفة المضطربة ، والقلق ، والخمول والبلادة ، والاكتئاب ، والتقلب الانفعالي ، والشعور بالذنب ، والشعور بالنقص والفشل والعجز واليأس ، والغيرة ، والحقد ، والخجل ، والاستغراق في أحلام اليقظة ، وشرود الذهن ، والتعويض والعدوان أو التخريب ) .
ثالثاً : الأعراض الاجتماعية : الإحساس بالفشل والانطواء والعزلة والميل للتخريب والعدوان .

• أعراض أخرى ( قلة الاهتمام بالدراسة ، والغياب المتكرر من المدرسة ، والهروب ، وأحياناً الجناح ) .
خامسا : خصائص المتأخرين دراسياً :-
أ ) الخصائص العقلية :-
1) ضعف القدرة على حل المشكلة .
2) ضعف الانتباه .
3) انخفاض الحصيلة اللغوية وضعف القدرة على التذكر .
4) انخفاض مستوى الذكاء , حيث يقع ما بين 70 – 90 درجة .
ب) الخصائص الجسمية :-
1) معدل نموهم أقل من أقرانهم .
2) أقل حيوية ونشاط من أقرانهم كما يتسمون بضعف الصحة العامة و الكسل والأنيميا الحادة واعتلال الصحة البدنية بصورة عامة .
3) ترتفع فيهم نسبة الإعاقة السمعية والبصرية .
جـ ) الخصائص الانفعالية :-
1) سرعة التشتت .
2) الشعور بالنقص .
3) ارتفاع نسبة القلق .
4) سوء التوافق .
5) المخاوف المرضية .
6) الشعور بالاكتئاب .
د) الخصائص الاجتماعية :-
1) سوء التوافق الاجتماعي , والذي يعبرون عنه إما بالعدوان على الآخرين وممتلكاتهم ، أو بالانطواء ، أو الانسحاب من المواقف الاجتماعية , وعدم تكوين صداقات مع الآخرين .
2) عدم القدرة على تكوين علاقات اجتماعية مستمرة مع أقرانهم ، وقد تتسم هذه العلاقات عند تكوينها بالأنانية عدم المشاركة الاجتماعية وعدم التعاون والانغماس في اللهو غير الموجه .

هـ) الخصائص التربوية :
1) عدم الميل إلى التعلم .
2) بطء في السرعة التعلم .
3) يقل مستوى تحصيلهم عن أقرانهم العاديين بحوالي عاميين دراسيين .
4) يعانون من نقص الخبرات الثقافية و الاجتماعية والتربوية .
5) يتسمون بالإهمال العام وسوء المظهر والخروج عن تعاليم المؤسسة التعليمية
6) كثرة الغياب .
7) استخدام عادات سيئة في الاستذكار .

سادساً : تشخيص التأخر الدراسي :-
وهي المحاولة الواعية لمعرفة طبيعة التأخر الدراسي والعوامل المسببة لها وكيفية تفاعلها في إحداث التأخر ، وذلك بهدف وضع الخدمات العلاجية المناسبة .
وهناك مجموعة من الوسائل المستخدمة في التشخيص هي: ـ
الاختبارات المقننة , السجل الشامل , بطاقة التحصيل الدراسي الفحوص الطبية , ملاحظات المرشد والمدرس , ملاحظات الطبيب النفسي , ملاحظات الوالدين .
إن معالجة مشكلة التأخر الدراسي لدى أبنائنا تتطلب منا الاستعانة بالأساليب التربوية الحديثة ، والقائمة على العلم ، فهي المنار الذي يمكن أن نهتدي بها للوصول إلى ما نصبوا له لأبنائنا ولأجيالنا الناهضة من تقدم ورقي وهذا بدوره يتطلب منا أن الإجابة على الأسئلة التالية :
1 ـ كيف نحدد التأخر الدراسي ؟
2 ـ ما هي أنواع التأخر الدراسي؟
3 ـ ما هي مسببات التأخر الدراسي ؟
4 ـ كيف يمكن علاج التأخر الدراسي ؟
رد مع اقتباس