تذكرنــي
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 


عدد مرات النقر : 2,014
عدد  مرات الظهور : 7,715,567

عدد مرات النقر : 2,536
عدد  مرات الظهور : 7,715,541

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 7,715,525
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 7,715,509
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 7,715,498



الإهداءات

اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1 (permalink)  
قديم 11-12-2003, 11:10 PM
الصورة الرمزية الفقير إلى ربه  
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 1
افتراضي فكر-مشاعر-سلوك..!!

بسـم الله الـرحـمن الـرحـيم

إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نتوب إليه و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، و من يضلل فلا هادي له، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله، أما بعد:

ذُكر في أصل الموضوع في الشعار بأن الإيمان و التقوى فكر و شعور استشهاداً بالآية الكريمة (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و قولوا قولاً سديداً يُصلح لكم أعمالكم) الآية، و لي وقفة على ذلك أتمنى عليكم النظر فيها و التنبه لها.

ونبدأ بالتساؤل: هل الإيمان فكر (أو أفكار) و شعور (أو عواطف)؟

و قبل الإجابة على هذا التساؤل لا بد من تمهيد بسيط حول مفهوم مكونات شخصية الإنسان في البرمجة اللغوية العصبية المذكورة سلفا (فكر و مشاعر و سلوك). فلقد عمل علماء النفس في مراحل عديدة و متفرقة على فهم سلوك و شعور الإنسان و طرق تفكيره منذ أمد بعيد. فجاءت من جرّاء ذلك التجارب تلو التجارب و النظريات بعد النظريات لمحاولة تحسين تصورهم لهذا الإنسان العجيب الغريب المجهول في مكوناته. فمن الفلسفات و الاعتقادات الإغريقية إلى نظريات التحليل النفسي الفرويدية إلى نظريات العلاج السلوكي الإدراكي إلى غيرها من النظريات المتنوعة في علم النفس و الطب النفسي. فمثلاً، نظرية العلاج السلوكي أُستعملت للتعامل مع الخوف والتخوّفات و السلوك الإلزامي والإستحواذي، و هذا العلاج يقوم على الاعتقاد بأن ذلك السلوك المعين يتعلّم ردّاً على التجربة السابقة ويمكن أن تكون هذه التجربة جديدة أو مجدّدة، بدون اعتبار تحليل الماضي لإيجاد سبباً لذلك السلوك. و نظرية العلاج بالتحليل النفسي الإنساني تقوم على النمو الشخصي والتنمية الذاتية. و نظرية العلاج السلوكي الإدراكي تجمع الأساليب الإدراكية السلوكية في تعلم طرق تغيير الأفكار و التوقعات و طرق الاسترخاء، و تُستخدم للأمراض ذات العلاقة بالإجهاد و الخوف والإستحواذ و إضطرابات التغذية و غيرها. و نظرية العلاج الإدراكي تستعمل قوّة العقل للتأثير على السلوك، و هذه النظرية مفادها هو استطاعة التأثير على الفهم الذاتي عكسياً وتكيّف الموقف و المشاعر و القدرة على التعامل مع بعض الحالات من خلال تعديل ردود الأفعال و السلوك. و أما نظرية الجشتالت الألمانية لفريز بيرلز تتلخص في أن ردود أفعال الإنسان مرتبطة بالأفكار و المشاعر والسلوك. فالإنسان يكسب وعياً ذاتياً بتحليل السلوك ولغة الجسم التي تُعطي تعبيراً عن المشاعر المكبوتة. و تتضمّن المعالجة بهذه النظرية تمثيل السيناريوهات في أغلب الأحيان واستدعاء الأحلام.

و أما البرمجة اللغوية العصبية من جهة علم النفس فقد جمعت العلاج السلوكي و الإنساني الإدراكي و الجشتالت بالإضافة إلى عمليات التأثير الإيحائية و التخييلية الأساسية في هذا المجال. فالبرمجة تقوم على تغيير الأفكار (Thoughts) و المشاعر (أو العواطف و الأحاسيس والانفعالات) (Feelings) من أجل إحداث سلوك (Behaviours) ما مطلوب. و اللغة و قوة الخطاب التنويمي و الإيحائي و قوة التأثير التخييلي هي من أهم العوامل المساعدة على إحداث التغيير المطلوب. و مع تحفظي الشديد على هذا التقسيم الذي ذكره الدكتور عوض القرني في مكونات شخصية الإنسان الثلاثة (فكر و شعور و سلوك) المأخوذ من نظريات علم النفس المذكورة سلفاً إلا أنه ليس هذا مجال التفصيل فيه، و له فسحة أخرى بإذن الله تعالى. و هذا التحفظ نابع من أن المؤثرات المذكورة تخص فقط علم النفس مع أن هناك مؤثرات و مكونات كثيرة أقوى على شخصية الإنسان و خاصة القدرة و المشيئة الإلهية و الجوانب القلبية و الروحية منها، و كذلك العوامل الوراثية والبيولوجية و التركيبة البشرية والبيئية والاجتماعية و غيرها.

و مفهوم الأفكار (Thoughts) هنا في علم النفس أو البرمجة اللغوية العصبية هو ما يتفكره الإنسان من نظر و ذهن و تصوّر و رأي و تأمل و ظن و أفكار ظنية لها علاقة بالعقل و رؤاه و هي نتاجه الفكر. و هي آتية من المصدر الإنجليزي (Think) الذي يعني (أظن) أو (أفكر). و هنا ينبغي التنبيه إلى أن هناك لبس عند البعض بين المفردات الشرعية و المفردات اللغوية المترجمة. فالبعض يترجم (Think) بكلمة (اعتقد). و هذا من الأخطاء الشائعة، و خاصة إذا نُطق بالجمع لتصبح (اعتقادات) أو (معتقدات). فالاعتقاد في الشرع يعني ما عقد عليه قلبه، و هو الجزم و اليقين و التصديق القاطع، و هو من أعمال القلوب. و هذا يختلف عن المراد الأجنبي الذي يعني الظن و الرأي، و هو من أعمال العقل و الفكر.

و بعد هذه المقدمة نرجع إلى مسألة حقيقة الإيمان و التقوى و هل هما (فكر و شعور). نقول و بالله التوفيق الآتي:

1. إن الفكر هو نتاج العقل و النظر، بينما الإيمان أصله في القلب. و الإيمان اعتقاد بالقلب و قول باللسان و عمل بالجوارح. يقول شيخ الإسلام- رحمه الله- في العقيدة الواسطية: (ومن أصول أهل السنة والجماعة: أن الدين والإيمان قول وعمل. قول القلب واللسان، وعمل القلب واللسان والجوارح، وأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية). و قال رحمه الله في كتاب الإيمان أيضاً: (وأصل الإيمان في القلب وهو قول القلب وعمله. وهو إقرار بالتصديق والحب والانقياد. وما كان في القلب فلابد أن يظهر موجبة ومقتضاه على الجوارح. وإذا لم يعمل بموجبه ومقتضاه دل على عدمه أو ضعفه. ولهذا كانت الأعمال الظاهرة من موجب إيمان القلب ومقتضاه وهي تصديق لما في القلب، ودليل عليه، وشاهد له. وهي شعبة من الإيمان المطلق وبعض له). و يقول الله تعالى مؤكداً على أن الإيمان أصله في القلب و ليس العقل أو الفكر: (قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يدْخلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكمْ...) (الحجرات: 14). فالإيمان أصله في القلب و هو الاعتقاد و القول و العمل جميعا. و العلم بالله و أسمائه و صفاته و أفعاله و العلم بالرسول صلى الله عليه وسلم و هديه و دينه و سيرته والعلم بكتاب الله و ما يحتوي و العمل بالصالحات و العبادات و الذكر و التأمل و التدبر في مخلوقات الله و ملكوته و آياته هي بإذن الله و غيرها من أركان الإيمان الأخرى و شعبه مما يرسخ اليقين و يزيد و يقوي الإيمان الواقي المنجي و الطريق نحو السعادة المنشودة.

2. و كذلك في شأن حقيقة التقوى يؤكد سماحة الشيخ ابن باز-رحمه الله- على أنّ حقيقة التقوى عند أهل السنة والجماعة هي خشية الله بأداء ما أوجبه الله على العبد من الطاعة، واجتناب ما حرم عليه من المعصية. يقول سماحة شيخنا محمد العثيمين-رحمه الله- في عقيدة أهل السنة: (هذه العقيدة السامية المتضمنة لهذه الأصول العظيمة تثمر لمعتقدها ثمرات جليلة كثيرة. فالإِيمان بالله تعالى وأسمائه وصفاته يثمر للعبد محبة الله وتعظيمه الموجبين للقيام بأمره واجتناب نهيه، والقيام بأمر الله تعالى واجتناب نهيه يحصل بهما كمال السعادة في الدنيا والآخرة للفرد والمجتمع. {مَنْ عَمِلَ صَـالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [النحل: 97])). ا.هـ.

3. إن مجرد إرجاع الإيمان على أنه فكر يعني أنّنا أقررنا بأن الإيمان و الإسلام عبارة عن أفكار قابلة للأخذ و الرد لأن الفكر رأي قابل للنقاش و المجادلة و الصدق والكذب. و هذا ما حذّر منه سماحة شيخنا محمد الصالح العثيمين-رحمه الله رحمة واسعة- في مسائل رفضه لمصطلح الفكر الإسلامي في "المناهي اللفظية"، و أكد على أنه (خطر عظيم أدخله أعداء الإسلام من حيث لا نشعر). و يقول الشيخ الدكتور بكر أبو زيد-شفاه الله و عافاه- في كتابه معجم المناهي اللفظية: (كيف يصح أن يكون الإسلام و مصدره الوحي فكرا، و الفكر هو ما يغرزه العقل، فلا يجوز حال من الأحوال أن يكون الإسلام مظهراً للفكر الإنساني؟ و الإسلام الوحي معصوم و الفكر ليس معصوما).

4. و كذلك فإن إخراج القول و العمل من دائرة حقيقة الإيمان و جعلهما ثمرته و نتيجته هو مشابه لقول المرجئة، و هو قريب من قول مرجئة الفقهاء. و يقول الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في مسائل الإيمان: (الذين يقولون إن الإيمان اعتقاد بالقلب ونطق باللسان ولا يدخل فيه العمل وهذا قول مرجئة الفقهاء وهو قول باطل). و أيضاً الشيخ الدكتور القرني لم يتطرق إلى العمل القلبي البتة. و حقيقة الإيمان كما أسلفنا عند جمهور أهل السنة و الجماعة هي الإقرار باللسان و التصديق بالقلب و العمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية. و ينظم الإمام ابن القيم في أن حقيقة الإيمان تصديق بالجنان و عمل بالأركان و قول باللسان:

واشهد عليهم عن إيمان الورى****قول و فعل ثم عقد جنان

و جاء في التحذير من مثل ذلك بيان لدار الإفتاء بالمملكة برئاسة سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز-رحمه الله: (فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على الكتاب الموسوم بـ: (ضبط الضوابط في الإيمان ونواقضه) تأليف المدعو / *** فوجدته كتابا يدعو إلى مذهب الإرجاء المذموم؛ لأنه لا يعتبر الأعمال الظاهرة داخلة في حقيقة الإيمان، وهذا خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة من أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية . وعليه: فإن هذا الكتاب لا يجوز نشره وترويجه، ويجب على مؤلفه وناشره التوبة إلى الله عز وجل .ونحذر المسلمين مما احتواه هذا الكتاب من المذهب الباطل حماية لعقيدتهم و استبراء لدينهم، كما نحذر من اتباع زلات العلماء فضلا عن غيرهم من صغار الطلبة الذين لم يأخذوا العلم من أصوله المعتمدة).

و يؤكد فضيلة الشيخ الدكتور سفر الحوالي في "وسطية أهل السنة والجماعة": (أن المناهج هي في الأصل ثلاثة:
المنهج الأول: هو ذلك المنهج الذي ينحى المنحى العقلي، الذي يدعي بزعمه العقل، وتحكيم العقل والمنطقية والنظريات العقلية.
والمنهج المضاد: هو ذلك المنهج الذي يستقي ويستمد، من الكشف أو من الذوق أو من الوجد وما شابه ذلك، أي المعايير غير العقلية معيار العاطفة، أو معيار الظن. وبإيجاز نقول أن الأول هو منحى أهل الكلام عموما من معتزلة الأشعرية ومن جرى مجراهم، هذا المنحنى يجعل الدين والإيمان والعقيدة فكرة عقلية، فالإيمان عندهم فكرة عقلية. والمنهج المضاد، هو منهج أهل التصوف والتفهم بغير المشروع، وهؤلاء يجعلون الإيمان والعقيدة تجربة روحية. ولهذا يصعب حصر الطريقتين، لان العقول تختلف وتتباين، و التجارب الروحية الذاتية أكثر اختلافا وأكثر تباينا.

وميز الله تبارك وتعالى أهل السنة والجماعة بالرجوع إلى الكتاب والسنة، فعرفوا للعقل قيمته ومنزلته، وعرفوا للحقائق والأذواق الإيمانية الحقة, قيمتها ومنزلتها). و يقول الشيخ نفسه في موضع آخر: (إجماع السلف على أن الإيمان قول وعمل. ويعنون بالعمل أساساً عمل القلب كالصدق والإخلاص والخوف والرجاء واليقين، وليس مجرد عمل الجوارح كالصلاة والصيام، بل كلا العملين معاً؛ لأن الإيمان عندهم ظاهر وباطن والتلازم بين هذين حتمٌ وهذه الأعمال الظاهرة لا تقبل بدون عمل القلب فتارك جنس العمل الظاهر ـ سواء كان مقراً بوجوبه أو جاحداً له ـ هو تارك قطعاً لجنس العمل الباطن أيضاً وهذا لا يكون مؤمناً أبداً. فمنشأ الاشتباه هنا هو الظن بأن الإيمان الباطن هو مجرد التصديق والإقرار بالوجوب، وهذا باطل بأدنى تأمل لمن طلب الحق وتجرد من الهوى). ا.هـ

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

د. عوض

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها الفقير إلى ربه
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
فكر-مشاعر-سلوك..!! :::: الارشيف :::: الفقير إلى ربه 0 242 11-12-2003 11:10 PM


اضافة رد

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
اصنع خط زمنك او دع خط زمنك يصنعك fahad9999 منتدى خط الزمن . 5 08-06-2011 03:54 AM
مشاعر مختلطه مشااعر عيادة الاستشارات النفسية و الاجتماعية 2 05-16-2010 05:24 AM
مشاعر الاخرين rashid22 منتدى العلاقات العامة 10 12-06-2007 12:07 AM
صور من مشاعر الحب blackpearl منتدى العلاقات العامة 3 02-27-2007 09:54 AM


الساعة الآن 12:06 PM.