تذكرنــي
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 




مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل توافقني الرأي
نعم 0 0%
لا 0 0%
أحتاج توسع أكثر 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 0. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1  
قديم 10-23-2006, 12:57 PM
qwer1234 qwer1234 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 1
افتراضي طريق النجاح والسعادة في بيان البرمجة اللغوية الصحيحة*

طريق النجاح والسعادة
في بيان البرمجة اللغوية الصحية
المقدمة
قال سبحانه وتعالى :{إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }النحل104
أي إن الكفار الذين لا يصدقون بالقرآن لا يوفقهم الله لإصابة الحق السليم المفيد فائدةً حقيقيةً لا وهمية , ولهم في الدنيا عذاب أ ليم وشقاء وضياع في ظلمات الشر والحيرة، وفي الآخرة عذاب مؤلم موجع في نار جهنم .
الحمد لله سيدي ومالك أمري الذي يهدي عباده للحق والخير والرشاد ، وصلى الله على سيدنا وحبيبنا محمد سيد العلماء وخاتم الأنبياء الذي جعله الله تعالى سبب كل خير عرفته البشرية ، وطريق النجاة لها من مدارك الشقاء والتعاسة ، ومبعداً لها مما يجرها إليه أعداء الخير والإيمان والحب والأخلاق تحت شعارات برَّاقة من العلم والحرية والسعادة والعدالة .
وبعد
إن الله تعالى لم يخلق الناس عبثاً بل خلقهم لمهمة كبيرة وليشرفهم بتشريف عال ، وذلك بأن جعلهم أحرار يختارون طريق الخير أو الشر.
ولما كان الخير الكامل الصحيح لا يمكن أن يعلمه إلا الله تعالى ، لم يترك الرحمن جل جلاله الإنسان يتخبط من غير هدى بل أرسل له الرسل مبشرين بكل خير وخلق نبيل قابل للتطبيق العملي ، ليخرُجَ الناسُ من الظلمات إلى النور بإذن رب العالمين ....
وكان أول الأنبياء والمرسلين آدم عليه الصلاة والسلام أبو البشر واستمر إرسال الأنبياء والرسل لتبين طريق الخير والسعادة والنجاح حتى جاء خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بكتاب معجز كامل شامل إلى قيام الساعة.
قال تعالى {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ }فاطر24(1)
فالله تبارك وتعالى قد بين للإنسان طريق الخير والسعادة والنجاح في الدارين ولم يتركه يهيم في الظلمات .
لكن الظالمين والفاسقين والكافرين المعرضين عن شرع رب العالمين وهديه القويم تأخذهم العزة بالإثم قال تعالى : {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ }البقرة206(1)
قال تعالى {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاء لَقُلْنَا مِثْلَ هَـذَا إِنْ هَـذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ }الأنفال31
وهذا هو شأن الكفار دائماً التباهي وادعاء العلم والتكبر الأجوف فيضِلون ويضلون
قال تعالى : {وَبَرَزُواْ لِلّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللّهِ مِن شَيْءٍ قَالُواْ لَوْ هَدَانَا اللّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاء عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ }إبراهيم21

وفي عصرنا الحالي وبعد أن سقطت أكثر ألوية الكفر والضلال على أرض الواقع، بدأت الأقنعة بالسقوط وبدأ الحق الذي أرشد إليه الله تعالى بدينه الحنيف الخالد يعود إليه الناس أفواجاً ، فقد جربوا ضلالات الشرق والغرب وشعاراتها البراقة فلم تجلب لهم إلا الشقاء والضياع والدمار ...
لكن قوى الشر والكفر عنيدة ومستكبرة ، وذات حيلة ومكر شديد لا يروقها الاستسلام للخير والحق بل شأنها التكبر والبغي في الأرض بغير الحق فكل همها ذاتها، و مكاسبها ، وصرف الناس عن الخير الحقيقي والسعادة المرجوة.
فلم يجدوا سبيلاً لصرف الناس عن الحق الرباني والخير الإلهي إلا عن طريق لبوس العلم والمعرفة وذلك بإيجاد بدائل للخير الذي شرعه الله تعالى عن طريق القانون الوضعي وعلم النفس والفلسفة ... وحسبوا أن الناس ستركن لأخطائهم الفادحة التي أرادوا إيقاع الناس بها وخصوصاً أنهم جعلوها في الدسم فأدخلوا فيها الكثير من تعاليم وهدي رب العالمين في شرعه القويم الإسلام ، حتى يظن الناس أنهم يتبعون الهدي السليم باتباعهم لضلالات هؤلاء المعاندين عن اتباع هدي رب العالمين ...
ولم يتنبه الكثير من الناس إلى أن قطرة سُم واحدة تفسد قُلالاً من اللبن الطيب الدسم
فأوجدوا لنا القوانين الوضعية والتي فيها الكثير المستمد من هدي الإسلام الخالد وما ذلك إلا ليبعدونا عن قانون رب العالمين الكامل الشامل ..
ولو أنهم تركو الناس ليحكمهم قانون رب العالمين لتحققت العدالة فيهم بأرقى صورها ولعاش الناس بسخاء ورخاء وسعادة ، لكنه الشر الذي لا يرتاح حتى يدمر الخير ويلبس على الناس الحق ويذيقهم ألوان الذل والشقاء في بحر الحيرة والشقاء والظلم .
يقول العلامة ( شبرل) عميد كلية الحقوق في جامعة فينا في مؤتمر الحقوق سنة 1927:
(إن البشرية لتفتخر بانتساب رجلٍ كمحمد أليها إذ انه رغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرناً أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين اسعد ما نكون،لو وصلنا لقمته بعد ألفي سنة).(1)
لكن حال هؤلاء المعاندين كما قال سبحانه تعالى :{يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }التوبة32
أي يريد الكفار بتكذيبهم أن يبطلوا دين الإسلام, ويبطلوا حجج الله وبراهينه على توحيده الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم, ويأبى الله إلا أن يتم دينه ويظهره, ويعلي كلمته, ولو كره ذلك الجاحدون.
جاء في كتاب بروتوكولات حكماء صهيون في البرتوكول الرابع عشر:
(حينما نمكن لأنفسنا فنكون سادة الأرض ـ لن نبيح قيام أي دين غير ديننا، أي الدين المعترف بوحدانية الله الذي ارتبط حظنا باختياره إيانا كما ارتبط به مصير العالم.
ولهذا السبب يجب علينا أن نحطم كل عقائد الإيمان، وإذ تكون النتيجة المؤقتة لهذا هي أثمار ملحدين(2) فلن يدخل هذا في موضوعنا، ولكنه سيضرب مثلاً للأجيال القادمة التي ستصغي إلى تعاليمنا على دين موسى الذي وكل إلينا ـ بعقيدته الصارمة ـ واجب إخضاع كل الأمم تحت أقدامنا.
وإذ نؤدي هذا سنعكف أيضاً على الحقائق الباطنية Mystic truths للتعاليم الموسوية التي تقوم عليها ـ كما سنقول ـ كل قوتها التربوية. )
ولم يكتف أعداء الخير والسعادة والحضارة بأن أبعدوا الناس عن قانون رب العالمين مما سبب لهم الشقاء والضياع والظلم وتكبر الأقوياء على الضعفاء ، بل أرادوا فوق ذلك أن يُعلِّلوا الناس بدين سحري زائف سموه علم النفس والتربية بعد أن أحيوا فلسفات اليونان التي دمرت بلادهم قبل بلادنا فصار بعض الناس الحائرين يلجؤون إليهم ليجدوا عندهم النجاة والمخرج لهم من أمراض أوقعوهم بها بعد أن نشروا فيهم نظريات باطلة ، وكيف لا ولباسهم وقولهم بل وشهاداتهم الجامعية العليا كلها في العلم ، ولم ينتبه الناس إلى أن العلم الحقيقي هو في الشيء المطابق للواقع عن دليل وأكثر من 90 % مما يملكه علماء النفس والتربية لا يتعدى نظريات واهية وضع أكثرها اليهود المعروغين بنظرتهم الفوقية والإحتقارية للبشر من غير دينهم أو من قبل ملحدين لا يؤمنون إلا بشهواتهم وأهوائهم .

يقول الدكتور الألماني مراد هوفمان ( أسهمت الفرويدية – بكل تأكيد – في المادية الإلحادية بقدر ما أسهمت الداروينية.. وفي كلتا الحالتين قام استخدامٌ فظٌ للعلم في الترويج لنظريتهما ، لذلك يرى وليام أفلاس أن علم النفس أصبح – بصفة عامة – المرض الذي قام من أجل علاجه.
لقد أراد فرويد أن يبدد أوهام الدين، وانتهى الأمر بأن أصبح من الضروري تبديد أوهام فرويد عن طبيعة الإنسان .)
يقول إبراهيم رجب ( إن الطرق التي ورثتها العلوم الاجتماعية من العلوم الطبيعية قد أحبطت بالفعل أي مجهود قام به علم الأنسنة - الأنثروبولوجي – وكنموذج على ذلك فإن فحص ثلاثين مرجعاً رئيسياً لعلم النفس عام 1980 م، كشف النقاب عن خلو أي من هذه المراجع، من أي مرجعية للدين أو للعلوم الروحية، دعك من ذكر الله تعالى )
ويقول الدكتور الألماني مراد هوفمان بعد أن شرح نظرية سيغموند فرويد " باختصار تغذي الفرويدية ليس فقط المادية والجنس، ومبدأ اللذة فوق كل شيء، بل وتبث سمومها في صرح التقاليد والأخلاق .... حتى أصبحت شكلاً جديداً لدين سحري زائف ...
وأصبح فرويد وزملاؤه مستبدين بمثل الاستبداد السابق للكهنوت المسيحي .
فعندما أنكر الفريد أدلر ( مات 1937) وكارل جوستاف الصغير ( مات 1961) محورية الجنس، اعتبروهم حمقى و مهرطقين لا يجوز الاتصال بهما "
حتى صار الناس يلجأون للعيادات النفسية فيزدادون شقاءاً وضياعاً بسماعهم لنظريات وضع أكثرها اليهود والملحدين بشكل عام ، ولما بدأ يتكشف وهن هذا العلم أرادوا أن يجددوه بتغيير اسمه إلى البرمجة اللغوية العصبية

وفي هذا الكتاب سأحاول كشف النقاب عن البرمجة اللغوية العصبية الأمريكية مع بيان بعض أخطائها ، ثم أنتقل لأبيِّن البرمجة اللغوية العصبية الإسلامية التي وضع أسسها العارف الرباني الشيخ محي الدين ابن العربي في كتابه مواقع النجوم ، ثمّ أترك للقارئ الكريم المؤمن أن يستنتج لوحده بعد المقارنة بين البرمجة الإسلامية والبرمجة الأمريكية بقية الأخطاء المريعة التي وقعت بها البرمجة الأمريكية ...
وطبعاً أنا لا أقول أن البرمجة الأمريكية خطأ محض ففيها الكثير من الصواب وهذا لا يستطيع أن ينكره عاقل، لكن يجب أن لا يغيب عن بالنا أن بضع قطرات من السُم في قُلَّةٍ كبيرة من اللبن الطيب الشهي تُحَول ذلك اللبن لداء رهيب وموت محتم .
فالدواء الذي يحتوي على قليل من السم هو سم بلا شك، وهذا هو واقع علم النفس والتربية والبرمجة اللغوية العصبية الأمريكية
وأسأل الله تعالى أن يجعل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم وأن يجعل فيه فائدة للناس وشمعة تضيء بداية الطريق للخير الواحد السليم والتربية الصحيحة القويمة التي بينها شرع رب العالمين
وسأعالج في بحثي هذا مايلي :

1. حقيقة الخير وأنواعه لأنه يجب أن يكون منطلق العلوم التربوية والنفسية والاجتماعية .
2. حقيقة الدين ووظيفته الحقيقية وهل يوجد انسان من دون دين.
3. عرض مبسط وملخص لأسس البرمجة اللغوية العصبية الأمريكية .
4. مقارنة لبعض تقنيات البرمجة اللغوية الأمريكية بما يأمر به الإسلام من أربعة عشر قرناً .
5. البرمجة اللغوية العصبية في فكر ابن العربي من خلال شرحي لكتابه مواقع النجوم في ضوء القرآن والسنة .
6. الخاتمة .[/color][/font][/size][/size][/size]
رد مع اقتباس

اضافة رد

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
دبلوم استراتيجيات النجاح (البرمجة اللغوية العصبية) dua'a دورات جدة 8 12-18-2007 08:57 PM
البرمجة اللغوية العصبية نحو النجاح كاااااااامل محبكم منتدى الكتاب والمكتبة الصوتية والمرئية 17 03-28-2007 10:05 AM
هديتنا اليوم كتاب البرمجة اللغوية العصبية نحو النجاح محبكم منتدى الكتاب والمكتبة الصوتية والمرئية 9 12-09-2006 12:08 PM


الساعة الآن 07:52 PM.