تذكرنــي
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 


عدد مرات النقر : 1,682
عدد  مرات الظهور : 6,056,924

عدد مرات النقر : 2,101
عدد  مرات الظهور : 6,056,898

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 6,056,882
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 6,056,866
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 6,056,855



الإهداءات

اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1 (permalink)  
قديم 04-09-2016, 11:37 AM
الصورة الرمزية مجلة سمارت قولز
عضو إيجابي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 435
افتراضي «يكسبهم مهارات حياتية وشخصية» ..«الكوتشنج» وجهة الشباب القادمة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالعاب بنات

«يكسبهم مهارات حياتية وشخصية» ..«الكوتشنج» وجهة الشباب القادمة

لوحظ في الآونة الاخيرة اقبال شبابي على الدورات المتخصصة في دراسة «الكوتشنج» والحصول على دبلوما في هذا المجال الذي بات يهم شباب اليوم ويعد وجهتهم الجديدة لما تمنحهم هذه الدراسة من قدرة عالية على اكتساب مهارات حياتية وشخصية تعينهم على تحويل مواهبهم الشخصية الى مهارة متقنة او مهنة احترافية.. حيث اكد العديد ممن أنخرط في هذه الدراسة بإن «الكوتشنج» يمنحهم معايير قوية ومهارات تجعل منهم كوتشنج ناجح ومشهور كما تعلمهم الاساسيات والخطوات الصحيحة التي يجب ان يتبعها الشباب لبدء المشاريع من خلال معرفة انواع الكوتشنج وبعض المهارات الحياتية أضافة الى تعلمهم ادوات صناعة التغيير الشخصي..

محمد عيسى – الذي اتجه مؤخرا للحصول على الدبلوما في «الكوتشنج» من اجل ان يتخذها مهنة قادمة له لذلك كان لابد ان يدرس الكوتشنج كمهنة ويعي المتطلبات الاساسية التي يحتاجها لبدء مشروعه هذا حيث اتاحت له هذه الدراسة الاطلاع علا نماذج من العقود والاتفاقيات ومعرفة اعداد خطة الكوتشنج مع العميل خطوة بخطوة..
ويضيف قائلا لقد تعلمت الكثير من هذه الدراسة ومنها المهارات الاساسية والحياتية «اللايف كوتشنج» والاطلاع كذلك على ادوات صناعة التغيير الشخصي خاصة واننا كشباب بحاجة لهذه الاساسيات والمهارات في حياتنا اليومية لمواجهة التحديات المهنية والمتطلبات الجديدة، منوها ان هذا البرنامج يخلق شبابا على قدر كاف من الذكاء والوعي ليكونوا اكثر إنتاجية واكثر مهارة..
ويوافقه في الرأي علي حسين – الذي خاض هذه الدراسة سابقا وساهمت في تغيير وصقل شخصيته نحو الأفضل حيث اصبح أكثر إنتاجية ومهارة وقدرة على مواجهة التحديات اليومية، مبينا انه استطاع ان يحقق اهدافه من خلال تحديد خطة واضحة لها أضافة الى وجود الحافز الداخلي لديه والذي أوجده من خلال خوض وتعلم «الكوتشنج»..
ويواصل من خلال هذه الدورة التي التحقت بها في احد المعاهد المحلية والتي تمنح شهادة عالمية في دبلوم اللايف كوتش استطاعت ان تخلق لدي قدرة على ترتيب الافكار وادارة الوقت واستغلال الموارد المتاحة والتخلص من الافكار السلبية ومواجهة التحديات وتحقيق النجاح والسعادة وذلك بفضل التعلم التفاعلي مع بعض المواقف الحياتية وذلك بمساعدة مدرب ومرشد أجتماعي..
ويشرح مهدي عبدالله – ماهية «الكوتشنج» التي يجهل البعض هذا المفهوم البسيط المعني بامتلاك شخص لمجموعة من الادوات النفسية لتطوير أداء الآخرين واقصد الاداء الشخصي والمهني من خلال الارشاد والاستشارة والتدريب الفردي والذي للأسف لا يمتلكه البعض من الشباب مما يجعلهم يفشلون في أول طريق نحو النجاح..
ويوضح اهداف «الكوتشنج» التي تسعى لتحفيز وتقديم المشورة والتدريب الشخصي للآخرين من اجل التغلب على الصعوبات الحياتية وتحسين الاداء وتحقيق النجاح والرضى الشخصي وبالتالي يمكن تقريب الفجوة بين مستوى ادائهم الحالي والمستوى المطلوب لتحقيق الاهداف والنتائج المرجوة ويتم كل هذا من خلال جلسات شخصية مع الأفراد أنفسهم..
ويعتبر محمد علي- الكوتشنج مهنة احترافية يستطيع من يخوضها أن يزاول مهنة الإرشاد والمشورة والتدريب الشخصي تحت اطار قانوني وتجاري وهي تهم بالدرجة الاولى المهتمين في التطوير والتنمية البشرية ومنهم المدربون والاستشاريون ومدراء الموارد البشرية واصحاب الاعمال والمربين في التربية والتعليم ولكل شاب يطمح ان يعمل ك «كوتش» محترف ولكل من يريد ان يطور أداءه أو اداء الآخرين..
ويستطرد قائلا: ان من اهداف هذا البرنامج تعلم كيفية بدء مشروعك ك «كوتش» وتعلم انواع الكوتشنج ومهارات اللايف كوتشنج وادوات تطوير الذات ناهيكم عن معرفة استراتيجية تطوير الذات والتحفيز الفعال ومهارات أحتواء وفهم العميل، متابعا من اهداف البرنامج كذلك التعرف على كيفية رسم خطة كوتش للعميل وبيان الفروقات بين العلاج والكوتش..
ويواصل وكذلك التعرف على نماذج عقود الكوتشنج واستراتيجيات الكوتش المحترف وبالتالي الخروج بمجموعة من المهارات الهامة التي تعين الفرد على مساعدة الآخرين في رفع ادائهم وإنتاجهم من خلال الاطلاع على عدد من مهارات الكوتش الناجح ومعرفة إداة تحليل الحالات الشخصية وجوانب الحياة المختلفة..
وينصح الشباب التقدم لدراسة هذا البرنامج الذي غير حياة العديد من الأشخاص ويعد مهنة الشباب المستقبلية التي يمكنهم ممارستها وفق أطار قانوني وتجاري من اجل تقديم الارشاد والمشورة ومساعدة الأخرين على مواجهة التحديات وتحديد الأولويات والبدء بمشاريع ناجحة وبالتالي تحقق النجاح والسعادة.

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها مجلة سمارت قولز
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
احترام الكبير والعطف على الصغير منتدى تربية الأبناء مجلة سمارت قولز 0 338 10-12-2016 07:24 PM
كيفية تعزيز الثقة بالنفس منتدى تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر مجلة سمارت قولز 0 595 10-12-2016 06:18 PM
كيف انمي مهاراتي العقليه منتدى تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر مجلة سمارت قولز 0 416 10-07-2016 05:54 PM
كيف استمتع بالحياة منتدى تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر مجلة سمارت قولز 0 369 10-07-2016 05:43 PM
قصص في تطوير الذات منتدى تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر مجلة سمارت قولز 0 328 10-07-2016 05:24 PM


اضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:18 AM.