الروابط
الرئيسيه - من نحن - الاكاديميه - قناة اليوتيوب - ضوابط المنتدي - اعلن معنا
عدد الضغطات : 6,726عدد الضغطات : 2,913عدد الضغطات : 2,598عدد الضغطات : 1,893
عدد الضغطات : 4,778عدد الضغطات : 6,215عدد الضغطات : 5,044
عدد الضغطات : 4,221عدد الضغطات : 4,315عدد الضغطات : 3,164
عدد الضغطات : 3,978عدد الضغطات : 5,012عدد الضغطات : 5,416عدد الضغطات : 1,139
عدد الضغطات : 5,095عدد الضغطات : 3,651عدد الضغطات : 2,567عدد الضغطات : 2,962

الإهداءات



منتدى التقنيات وتطبيقاتها وخبرات الممارسين لها. تتميز البرمجة اللغوية العصبية بالكثير من التقنيات العلمية العملية ، نناقشها هنا والطرق الصحيحة للقيام بها وخبرات الممارسين لهذه التقنيات وتطويرها.

إضافة رد
انشر الموضوع
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-12-2007, 08:45 AM   #1
Banned
 
الصورة الرمزية نبرار
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: البحرين
المشاركات: 31
Arrow قوة الإيحاءات.. وصناعة النجاح في الحياة

اللهم صل وسلم وزد وبارك على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم والعن أعداءهم إلى قيام يوم الدين


مقدمة:
قال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم:
(لا يستقيم إيمان عبدٍ حتى يستقيم قلبه،
ولا يستقيم قلبُه.. حتى يستقيم لسانـــــــه
)

وقال الباقر (ع) في قوله تعالى {وقولوا للناس حسنا} : (قولوا للناس أحسن ما تحبون أن يقال لكم، فإنّ الله يبغض اللّعان السبّاب، الطعّان على المؤمنين، المتفحّش السائل الملحف، ويحب الحييّ الحليم، العفيف المتعفّف). ص161

هل تصدق بأن أقل من 3% في العالم يعيشون أحلامهم؟!!
ليس لأنهم أذكى أو أرقى أو لأن عندهم علاقات أو أموال.. لا
ولكن لأنهم تمكنوا من اكتشاف استراتيجيات فعالة جعلتهم
يعيشون أحلامهم.. فهل تريد أن تكون منهم
وأن تعيش حلمك على أرض الواقع؟!!

إذن تعال معي لنتعلم فناً من فنون صناعة النجاح
والوصول إلى الهدف والتفوق بسلاسة..

وأول خطوة في هذا الطريق هي تحديد الحصيلة والتي
هي عبارة عن الهدف والنتيجة النهائية التي تريدها..
ماذا تريد؟!!.. ماذا تريدين؟!!
ومن الأهداف المشتركة بين جميع الناس قاطبة.. هو:
مبدأ الوصول إلى السعادة

تقول بعض الدراسات النفسية أنه:
حتى سن 18 عاماً نكون قد تلقينا 150000 رسالة سلبية
400 - 600 رسالة إيجابية!!
إن الصورة الذاتية هي مفتاح شخصية الإنسان وسلوكه
إذا تغيرت الصورة فإن الشخصية والسلوكيات تتغير.

وتشير الدراسات بأن الإنسان يتحدث إلى نفسه يومياً
بحدود 5000 كلمة، 80% منها بطريقة سلبية..
كالتخويف والتشاؤم والتحبيط والقلق والتحزين..إلخ
لذا.. ترى أن الإنسان كلما كبر ازداد همّاً وقلقا
ذلك أنه كل يوم يزداد سلبية أكثر


وهناك أناس قلة، وهدفي أن تكون منهم إن شاء الله..
يفكرون بطريقة إيجابية.. هؤلاء كلما كبروا كلما سعدوا أكثر.


الإيجابية ثورة:
إننا بحاجة إلى ثورة إيجابية تبدأ بالنفس وتنتقل إلى محيطنا
الأسري ثم إلى بيئة العمل، ثم إلى المجتمع ثم إلى العالم كله.
إنني أجزم.. أننا نملك المؤهلات ذلك أننا نملك ما لا يملكه البقية
المشكلة تكمن في العملاق النائم داخلنا.. من يوقظه؟!!..

الكثير منا يوحي لنفسه إيحاءات سلبية.. وبتراكمها
مع مرور الزمن يكون الإيحاء من مجرد لفظ أو فكرة
تعشش في رأس ذلك الشخص إلى فعل ثم إلى عادة
ثم إلى سجية.. وبالتالي تتحدد الشخصية والمصير.. لذا:
راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال
راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات
راقب عاداتك لأنها ستصبح طباع
راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك


وكمثال ظريف على ذلك.. وجود المطبة في الشارع!!
عندما تذهب يوميا إلى عملك وتمر على هذه المطبة
بطبيعة الحال أنك عندما تقترب منها تخفف السرعة..
حسنا.. بعد فترة أزلنا المطبة من الشارع.. ما الذي
سيحدث عندما تمر عليها وبالأخص أول مرة؟.. أيضا
بطبيعة الحال والأغلب أنك ستخفف.. طيب ليييش؟!!
نعم السؤال هنا لماذا تخفف السرعة بالرغم من أن
المطبة أُزيلت؟!!.. الجواب هو أن المطبة مازالت في
رأسك.. وعندما تزيلها من رأسك حينها ستمر على
ذلك الشارع دون تخفيف السرعة.. وصدق الباري:
(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
فالبعض بعد إزالة المطبة يبدأ في القول لنفسه
المطبة أزيلت إذن لا داعي للتخفيف.. والبعض يقول
أبقى على نفس سرعتي لأنه لا توجد مطبة
والبعض يقول الشارع مستوٍ فسأبقى على سرعتي..وهكذا
فتختلف قوة الإيحاء الإيجابي هنا من شخص إلى آخر
وذلك على حسب الكلمة المُستخدمة في الإيحاء..
وبالتالي.. نجد أن البعض يبقى لمدة شهرين كل يوم
يمر على المطبة المُزالة وهو يخفف.. والبعض
بمجرد إزالة المطبة خلال اليوم الثاني لا يخفف..

ونستطيع القول بأن تكرار الكلمات من سلبية أو إيجابية ما هي إلا
برمجة للعقل الباطن والذي بدوره يحدد شخصيتك في الحياة

(العقل الباطن اللاواعي، والعقل الظاهر الواعي)
(والفص الأيمن من الدماغ والفص الأيسر) موضوع هام
تأتي سياغته في موضوعات قادمة بتوفيق الله تعالى..


ومن الإيحاءات السلبية وأثرها على قوى الإنسان
الإيحاءات بالمرض.. وكدليل قوي على ذلك قول النبي
الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم:
(لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا)
بمعنى أن الشخص المعافى عندما يوحي لنفسه
بإيحاءات سلبية بأنه مريض.. فإن تراكم هذه
الإيحاءات ستجعل منه شخصا مريضا.. وإذا
استمر به الحال فإنه سيموت مباشرة.. ولننظر
إلى خطر وسرعة ذلك حيث أن النبي صلى الله
عليه وآله وسلم استخدم حرف العطف (الفاء)
وهو ما يدل على الترتيب والتعقيب المباشر..

بالتالي الإيحاء يكون بالكلمة بداية.. بالرغم
من عدم قناعة الشخص الداخلية بأنه مريض
ولكن كونه يقول الكلمة فهو يسمعها.. بالتالي
العقل الباطني يرسمها ويصدقها ويعمل عليها
ومثال على ذلك.. عندما أقول لك تخيل:
فيلاً وردياً يطير في الهواء بأجنحة فراشة
ويغرد ويشقشق كما تشقشق العصافير!!
مباشرة عزيزي القارئ تخيلت ذلك ورسمت
الصور تباعا كما أحسست بالشقشقة أيضاً
سؤال/ هل يوجد فعلا على أرض الحقيقة والواقع
فيل وردي يطير بأجنحة فراشة ويغرد كالعصافير؟!!
بكل تأكيد لا.. ولكن عقلك الباطني عزيزي صدق ذلك
لدرجة أنه رسم الصورة وتفاعل معها..
وهكذا هو الحال مع كلمة أنا مريض كما نبهنا منها
المعلم الأعظم والرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم

قصة واقعية:
كان هناك رجلٌ لا يبرح عن الإدعاء بأنه مريض
وأن ليس له علاج، وقد أخذه أهله إلى أطباء كثر
بل إلى أطباء مشاهير وعلى قدر عال من الاختصاص
وكل محاولات الأطباء باءت بالفشل، فلم تنفع معه الأدوية
وأخيراً التقى بحكيم يفهم ويعي مقولة النبي الأكرم ص
فقال له إن علاجك سهل فقط عليك التطبيق لما أقوله
فقال الشاب المريض لا تحاول فأنا مريض ولن ينفع معي
أي علاج تعطيني إياه، فقال له الحكيم بل علاجك سهل
وأريد منك تطبيقه،، وماهو العلاج.. العلاج هو:
أن تجلس من الصباح الباكر وتعتلي تلة وتقول لنفسك:
أنا مُعافى، أنا قوي، أنا نشيط.. وكررها سبعاً..
فقال الشاب، ولكني مريض كيف أقول لنفسي بأني معافى؟
فقال له الحكيم، أنت قل الكلمة وليس شرطاً أن تقتنع بها
وفعلا.. الشاب المريض جلس كل صباح وأخذ يكرر الكلمات
وفي ظرف أسبوع واحد شُفي من مرضه وصار نشيطاً..
هذا اللي ما نفعت معاه أدوية ومراهم وكبسولات
ولا مضادات حيوية ولا حتى منشطات
لماذا؟!!.. لأن العقل الباطني قوة خارقة يجب أن نعيها
ويجب أن نوججها التوجيه الأسلم لنستفيد منها..

قصة واقعية أخرى..
من منا لم يسمع بالرئيس الهندي (غاندي)
الذي حرر الهند من الاستعمار البريطاني الغاشم
هل تعلمون أحبائي أن غاندي كان خجولا جداً؟!!
هل تعلمون أنه عندما يريد التكلم فقط يجد صعوبة
بالغة جداً لدرجة أنه سقط أكثر من مرة مغمى عليه
عندما يريد أن يخاطب غيره؟!! كيف صار رئيسا؟!!
بل كيف لهذا الخجول الذي يقع على الأرض مغماً عليه
أن يكون البطل الأسطوري والمحرر لشعب الهند؟!!
إنه الإيحاء الإيجابي..
نعم.. فقد عزم هذا الرئيس على أن يغير من نفسه
بأن ينهض كل صباح ويقول ويكرر: (أنا رجل شجاع)
أنا رجلٌ شجاع..
أنا رجلٌ شجاع..
أنا رجلٌ.. شجااااااااااااع.. إلى أن غير من نفسه
وتغلب على الخجل.. وشيئاً فشيئاً وبتكرار الكلمة
الإيجابية الشجاعة.. درس الحقوق وصار محاميا
وتغلب على مخاوفه عند لقائه بالجمهور، فشاعت
خطبه الرنانة والصداحة.. إلى أن وقف في وجه الاستعمار
وصرخ بوجههم بكل شجاعة.. لن تستعمورنا..
وسأحرر أرضي كما حررت نفسي من قبل..
والحمد لله فهذا الرجل الهندي بفضل الحسين عليه السلام
وبفضل أنه تعلم من الحسين كيف يكون مظلوما فينتصر..
بفضل تعلمه الإيحاء والكلمة الإيجابية: أنا رجلٌ.. شجاع..
استطاع تحرير القارة الصغيرة أرض وشعب الهند كافة..

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:
(أتزعم أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر!!)

يُتبع..

نبرار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-12-2007, 08:46 AM   #2
Banned
 
الصورة الرمزية نبرار
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: البحرين
المشاركات: 31
افتراضي تابع/ قوة الإيحاءات.. وصناعة النجاح في الحياة

وأيضا كدليل آخر قول الإمام علي عليه السلام
(من تفاقر افتقر).. وأيضا من الأمثال الشعبية:
"من عاب استعاب، والعيب واقف بصاير الباب"
لذا علينا الابتعاد عن تلك الإيحاءات السلبية وأصحابها
"ما يعيب إلا المعيوب، ولا يخر إلا المنقوب"
وعن أمير المؤمنين عليه السلام:
(من عير بشئ بُلي به)
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال:
(من عير مؤمنا بذنب لم يمت حتى يركبه)

تجربة كأسَيْ الماء:
اقرأ في كأس كلاماً من القرآن ستلاحظ كيف فيه شفاء
والكأس الآخر إن قرأت فيه كلاماً سلبيا سيكون مضراً
وهذه دراسة أُجريت مؤخراً وقد لاحظ العلماء أن خواص
الماء تكون متناسقة سلسة عند تلاوة آيات من القرآن عليه
أو أي ذكر لله تعالى، والعكس بالعكس عندما يُقال في ذلك
الكأس كلام قبيح لاحظ العلماء كيف تتغير خواص الماء
وتتعكر فتكون مضرة لشاربها.. وهناك أيضاً تجربة المرأة
التي تطبخ الطعام في القدر وعند تلاوة الآيات كيف يطيب الطعام
وعند قول كلامٍ سلبي كيف يكون الطعام مُراً كريهاً

فكيف لا يكون الكلام الحسن الإيجابي مؤثراً على الإنسان
الذي نسبة الماء فيه 70% من نسبة جسمه؟!!

حقاً صدق الله حيث يقول: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)


الخارطة ليست هي الطريق:
ما معنى هذا؟!!.. حسنا انظر إلى الصورة وستعرف:



ماذا رأيت؟!! وكيف رأيت؟!!
أعطيكم صورة أخرى توضح مقصودي بشكل أفضل:



هاا.. ماذا رأيت؟!!.. ولأول وهلة ماذا ظهر لك؟!!
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
البعض سيقول أنه رأى الجرة فقط..
والبعض الآخر سيقول أنه رأى وجهان متقابلان..
وربما البعض سيراهما كلاهما..

ولنأخذ صورة أخرى أيضا وسل نفسك ماذا رأيت:

7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
البعض سيقول أنه رأى وجه العجوز..
والبعض الآخر سيقول أنه رأى شابة جميلة ملتفتة
ولعله في علم النفس أن رؤية العجوز تعني أن الشخص متشائم
وأن من رأى وجه الشابة الجميلة فإن لديه نظرة متفائلة وهكذا..
والبعض (الأقلية بظني) سيرى الاثنين معاً..

المغزى الذي أردت إيضاحه من الصور؟!!..
أن الصورة والخريطة الموجودة في ذهنك عزيزي
ليست هي الحقيقة والواقع.. لذا اختلفنا في كيفية
نظرتنا للصور.. بالتالي اختلفنا كيفياتنا وشخصياتنا..

نظرية القرود الخمسة:
أحضر أحدهم خمسةَ قرود ووضعها في قفص، وعلق في منتصف القفص حزمة موز، ووضع تحتها سلماً، بعد مدة قصيرة ستجد أن قردا من المجموعة سيعتلي السلم محاولا الوصول إلى الموز
وما أن يضع يديه على الموز يُطلق رشاش من الماء البارد على القرود الأربعة ويُرعبها..
بعد قليل سيحاول قرد آخر أن يعتلي نفس السلم ليصل إلى الموز؛ كرَّرَ نفس العملية ورُش بقية القرود بالماء البارد.. استمر في تكرير العملية أكثر من مرة..
بعد فترة ستجد أنه ما أن يحاول أي قرد أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز بطبيعة الحال.. ستمنعه القرود الأخرى.. لماذا؟!! بالطبع.. خوفاً من الماء البارد..

بعد هذا.. قام بإبعاد رشاش الماء البارد؛ وأخرج قردا من الخمسة إلى خارج القفص ووضع مكانه قردا جديدا ولنسميه سعدان
طبعا سعدان لم يعاصر تجربة الماء البارد ولم يشاهدها، بالتالي ستجده سرعان ما يذهب إلى السلم لقطف الموز،، وما الذي سيحدث؟!!.. عندها ستهب المجموعة المرعوبة من الماء لمنعه وستهاجمه، وبعد أكثر من محاولة
سيتعلم سعدان أنه إذا حاول قطف الموز سينال علقة ساخنة من بقية قرود المجموعة!!
الأن أُخرج قردٌ آخر ممن عاصروا رش الماء البارد وتُرك سعدان مع المجموعة ثم أُدخل قردٌ جديد..
ستجد أن نفس المشهد سيتكرر من جديد، القرد الجديد يذهب إلى الموز، والقردة الباقية تنهال عليه ضربا.. والغريب أنَّ سعدان سيشاركها ضرب القرد الجديد على الرغم من أنه لم يعاصر رش الماء البارد.. ولا يدري لماذا ضربوه في السابق!!
كما أنه لا يدري لماذا يضرب القرد الجديد!!!
كل ما يعرفه أنه تعلم أن لمس الموز عرضة للضرب، لذلك فهو يشارك ربما بحماس أكبر من غيره بكيل اللكمات والصفعات للقرد الجديد!!

استمر بتكرار نفس الموضوع، أُخرج قردٌ ممن عاصروا رش الماء البارد، وأُدخل قرد جديد، سيتكرر نفس الموقف..
كُرر هذا الأمر إلى أن اُستبدل كل المجموعة القديمة ممن تعرضوا لرش الماء البارد بمجموعة جديدة لم تتعرض للعملية السابقة..

المفاجأة في النهاية..

حينها تجد أن القردة ستستمر تنهال ضربا على كل من يجرؤ على الاقتراب من السلم لقطف الموز..
لماذا؟!! لا أحد منها يعلم أو يدري..
لكن هذا ما وجدت المجموعة نفسها عليه منذ جاءت!!
بعد هذا الدرس المهم أستفيد منه كثيراً في علم الإدارة الحديثة
ألا تطرح النظرية بعض التساؤلات لينظر كل واحد إلى مقر عمله، ويفكر بدقة عن حجم القوانين والإجراءات المطبقة وفائدتها، ولماذا يتم تطبيقها؟!!
لماذا نجد الأساليب البيروقراطية غير المقنعة منذ الأزل مازالت تعشش في رؤوس البعض
ولا يجرؤ أحد على السؤال.. حول سبب وكيفية تطبيقها بهذه الطريقة؟!!
ولماذا يستميت البعض في الدفاع عن تطبيق بعض الإجراءات بطريقة تقليدية
بالرغم من أنهم لا يعرفون سبب تطبيقها بهذه الطريقة؟!!
ألم يحن الوقت للبعض لكسب الخبرة والتعلم من نظرية القرود؟!!
نحن لا نرى العالم كما هو.. و لكن.. كما رُتِّبَ لنا أن نراه

من الإثارات الجميلة التي نطرحها في تفسير فرضية (الخارطة ليست هي الحقيقة) أركز على شيئين.. أولاً أن الإنسان قد يرث من الماضين أفكاراً {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ} (23) من سورة الزخرف, وتارةً أخرى لا يأخذ من السابقين فكرةً وإنما يتلقى طريقة تفكير, يتلقى معايير ومقاييس للتفكير.. وكلا الحالتين لا ضير فيهم والمهم في الموضوع: هل أنني أخذت هذا بوعي ومعرفة ودليل وبرهان؟!! أم أنني أخذته بتبعية فقط!!
هل هو وعي ومعرفة أم أنه تقليد وتراث؟!!

فإن كل الاكتشافات والاختراعات التي نشهدها في الحاضر
تم الحكم عليها قبل اكتشافها أو اختراعها بأنها.. مسـتحيلة


فهل نرث من الماضين هذه المقاييس في الحكم على كل ما هو جديد؟!!

وأخيرا أسألكم أعزائي: هل وعيتم دور الإيحاءات
في صناعة الحياة بل في صناعة النجاح بشكل عام؟!!


قال الإمام علي عليه السلام:
(من طلب شيئا وجده أو بعضه،
ومن لم يطلب.. لم يجد وأفضى إلى الفساد
)

وقال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بما معناه:
(من تردد على شيء أوتي حكمته)
بمعنى ترددوا على الإيحاءات والكلمات الإيجابية
وتصدق بها على نفسك أولاً وعلى من حولك ثانياً
تكن حكيما مع من حولك وتصنع نجاحك بكلماتك..
ورواية قرأتها منذ زمن.. تدلل على أن صلاح القلب
منوط بصلاح اللسان.. ولن يغير الله ما بقوم حتى..
أختتم قولي بحكمة للإمام علي عليه السلام:
(من عمِل بما علِم، علّمه الله علم ما لم يعلم)

أعتذر للإطالة بالرغم أني كتبت الموضوع وأنا
على ثقة بأني لم أستوف حقه.. موفقون لكل خير

وأسألكم الدعاء
أخوكم .. نبرار
نبرار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-12-2007, 09:16 AM   #3
عضو جديد
 
الصورة الرمزية max
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: الأردن
المشاركات: 56
افتراضي

شكرا لك اخي نبرار على الموضوع الجميل

كثيرا ما نستخف باهمية الايحاءات الذاتية التي نوحيها لانفسنا دون ان نشعر، و التي يمكن ان تغير مجرى حياتنا كليا

جزاك الله خيرا
max غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-12-2007, 09:42 AM   #4
عضو جديد
 
الصورة الرمزية مهد في الذاكرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 34
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم



اخي الفاضل اشكرك على هذا الدرس القيم
جزيت خير جزاء ....... تابع في دروسك
مهد في الذاكرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-12-2007, 11:05 AM   #5
عضو جديد
 
الصورة الرمزية الأندلسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 45
افتراضي

مجهود جبار في الحقيقة منك
جزاك الله خيراً.
الأندلسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-12-2007, 11:06 AM   #6
عضو جديد
 
الصورة الرمزية الأندلسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 45
افتراضي

ما شاء الله
الأندلسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-13-2007, 12:19 PM   #7
Banned
 
الصورة الرمزية نبرار
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: البحرين
المشاركات: 31
افتراضي

أعزائي الكرام:
max - مهد الطفولة - الأندلسي
أشكركم على مروركم وتشجيعكم والله يعطيكم ألف ألف عافية
ويوفقكم لكل خير وسعادة
نبرار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-03-2007, 11:27 PM   #8
عضو جديد
 
الصورة الرمزية المهناء
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1
افتراضي

عزيزي نبرار مشكور
موضوع اكثر من رائع
والله يعطيك الف عافية



وخلك قريب منا اعتقد انت فاهمني
في انتظارك ..وفي انتظار جديدك
المهناء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-04-2007, 01:08 AM   #9
عضو جديد
 
الصورة الرمزية goodness
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: jordan
المشاركات: 29
افتراضي

اخي نبرار اعتقد انك من اخوتنا الشيعة او انك تعرف الكثير عن ائمة اخوتنا الشيعة واريد هنا ان اطلب منك طلبا وهو ان تذكر لي بعض اسماء الكتب للائمة جعفر الصادق وعلي الباقر وموسى الكاظم والاهم من ذلك كله اريد افضل كتاب قام بشرح كتاب الامام علي عليه السلام (نهج البلاغه) موضوعك حقا مميز للغاية اخي الكريم
__________________
انا لست مع امريكا ولا ضدها انا لي اجندة واهداف اتحرك وفقها (الدكتور المدهش صلاح الراشد )
محمد الكيالي
 
من مواضيعي في المنتدي

goodness غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2007, 10:29 PM   #10
عضو جديد
 
الصورة الرمزية ayato2006allah
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك الله خيرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ayato2006allah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
متصفحك لايدعم الفلاش

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


 


مجموعات Google
اشتراك في NLPNote
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
الساعة الآن 12:36 AM.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi



تصميم onlyps لخدمات التصميم

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0